صوت تختتم مشروعها السينمائي بفيلم عن الحنين للسينما

صنعاء:

أختتمت مؤسسة صوت أمس الأربعاء فعاليات المرحلة الثانية من مشروع “سينما صوت” الذي تقيمه بالتعاون مع السفارة الهولندية تحت شعار “هزمتك يا موت الفنون جميعها”.

وعرض صوت بحضور الفنان يحيى إبراهيم واكرم الاكحلي ممثل السفارة الهولندية وعدد كبير من المهتمين الفيلم الإيطالي “سينما باراديزو الجديدة” الحاصل على جائزة الاوسكار لأفضل فيلم وجائزة مهرجان كان السينمائي.

والفيلم من إنتاج 1988 ويتناول مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، بلغة سينمائية بسيطة، وأدوات واقعية معبرة، من خلال عيون طفل يتيم يعشق السينما.

وقدم الكاتب والصحفي علوي السقاف عرض عن الفيلم الذي يبدأ بداية مشرقة مفتوحة على البحر وهو دليل على حنين للماضي وذكريات الماضي الجميل، كما يقول علوي.

وقال السقاف ان مشهد البحر في بداية الفيلم كأنه دعوة للناس للرحيل من هذه البلدة والمغادرة.

وأضاف “الفيلم هادئ وناعم تماما والقطع فيه بطي بما ينسجم مع الذاكرة ومع الماضي والذكريات التي تصبح مشوقة حتى ولو كانت ذكريات سيئة واليمة”.

وتحدث السقاف عن لقطات فنية وقدم قراءات لها منها مشهد المراسي الصدئة وهي على الشاطئ حيث قال ان هذا دليل على السفر والرحلة حيث تلك السفن التي القت مراسيها لن تعود إلى تلك المنطقة.

كما تحدث عن لقطة تظهر فيها ام بطل الفيلم “توتو” وهي تحيك الصوف وفجأ يصل ابنها الغائب منذ 30 عام فتذهب لتفتح له الباب وينخرط عليها الصوف، وهو مشهد كما يقول علوي يدل على انخراط الزمن ورجوعه للبداية.

وقال علوي ان الفن ليس منطق او فيزيا، وانه يشبه الشعر فبإمكان أي شخص قراءة المشاهد الفنية بطريقته الخاصة ومن منظوره الخاص.

وتحدث عن مشهد هدم السينما الذي قال انه كان بمثابة هدم لكل السنين الجميلة التي عاشها أهالي المنطقة مع السينما، وهدم لذكريات وتاريخ يحن له الجميع.

وانتقد الرقابة الاجتماعية والدينية التي اظهرها الفيلم من خلال حذف مقاطع من الأفلام فيها حب وقبل.

من جانبه تحدث الفنان يحيى إبراهيم عن بعض مراحل حياته الفنية وتطرق لبداياته الفنية كما تحدث عن مشاكل اليمن مع السينما.

وقال إبراهيم ان مشكلة اليمن مع السينما والمنع الحاصل يعود تاريخه لحقبة السبعينات حينما قام فريق إيطالي بتصوير فيلم في اليمن اتضح انه يسيء للبلد وللمعتقدات الدينية.

وذكر انه كان ممثل في ذلك الفيلم الذي يحمل اسمه “الف ليلة وليلة” والذي بسبب توترت العلاقات اليمنية الإيطالية ومنع بسبب انتاج أي أفلام في اليمن.

كما تحدث إبراهيم عن بعض اعماله الفنية وخاصة الفيلم اليمني “يوم جديد في صنعاء القديمة” وشدد على ضرورة العمل من اجل إيجاد سينما حقيقية في هذا البلد.

وتحدث أيضا الأستاذ أكرم الاكحلي، ممثل السفارة الهولندية في اليمن، حيث عبر عن سعادته بالمشروع.

وعبر الاكحلي عن اندهاشه من النجاح الذي حققه المشروع ، ودعا إلى ضرورة مواصلة هذه الاعمال، منوهأ إلى أن السفارة الهولندية سوف تخصص منح للجانب الثقافي في العام القادم.

وتختتم صوت مشروعها السينمائي سينما صوت المرحلة الثانية بعد 12 أسبوع من العرض المتواصل، وبعد مرحلة أولى استمرت 20 اسبوعاً على أمل العودة مجددا في مرحلة ثالثة.

dsc00284

شارك الخبر

أضف تعليقك

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

3٬272 Spam Comments Blocked so far by Spam Free Wordpress