بالصورة..انتحار شابة بمركزي حجة وسط ظروف غامضة بعد احتجازها من قبل المليشيات4أشهر بدون تهمة جنائية

%d9%81%d8%aa%d8%a7%d8%a9-%d8%a7%d9%86%d8%aa%d8%ad%d8%b1%d8%aa-%d8%a8%d8%ad%d8%ac%d8%a9الوطن برس/خاص_منصور أبو علي

كشفت مصادر أمنية بمحافظة حجة، عن حادثة انتحار  تعرضت لها إحدى السجينات في إصلاحية السجن المركزي بالمحافظة، وسط غموض ما يزال يكتنف الحادثة حتى اللحظة.

وافادت المصادر “الوطن برس” بان السجينة (ع. س. د ) 20 عاماً تقريباً، أقدمت مطلع الاسبوع الماضي على الانتحار شنقا بواسطة قطعة قماش “مقرمة” وجدت ملفوفة حول عنقها أثناء العثور عليها مشنوقة خلف أحد أبواب الحمامات الخاصة بعنبر سجن النساء بمركزي بالمحافظة.

وذكرت المصادر، أن إدارة السجن سارعت عقب اكتشاف الحادثة إلى إسعاف الفتاة الى مستشفى الجمهوري بحجة، إلا أنها وصلت جثة هامدة، حيث تم ايداعها بعد ذلك في ثلاجة الموتى بالمستشفى.

المصادر الأمنية ذاتها، قالت إن واقعة الانتحار حدثت بعد مرور قرابة أربعة أشهر من اعتقال الفتاة على أيدي مسلحي مليشيات صالح والحوثي في نقطة “عين علي” الأمنية، الواقعة عند مدخل مدينة حجة، على الطريق الرابط بين محافظتي حجة، والعاصمة صنعاء.

وتحدثت المصادر ان المسلحين قاموا بإلقاء القبض على الفتاة بتهمة تواجدها على متن احد السيارات القادمة من صنعاء بدون محرم، ومن ثم تسليمها لإدارة البحث الجنائي بالمحافظة للتحقيق معها.

وبحسب المصادر فان المعنيين في إدارة البحث الجنائي قاموا بإيداعها السجن المركزي بعد التحقيق معها بتاريخ 2016/8/1م، مؤكدة المصادر بانه أستمر حبسها بالسجن حتى تاريخ وفاتها 2016/11/26م.

من جهته أكد المدير التنفيذي لمركز الإغاثة وحقوق الإنسان المحامي عبدالله علي الهمداني، اطلاعه ومتابعته شخصيا للحادثة، مضيفاً انه يعمل حاليا على تقصي وتوثيق حقائق الواقعة باعتبارها قضية حقوقية من الدرجة الاولى.

ووصف الهمداني، الفتاة بالضحية، لما تعرضت له من انتهاكات حقوقية متعددة، أبرزها قيام السلطات الأمنية في حجة باعتقالها في طريق عام، بدون اي تهمة جنائية وبصورة مخالفة للدستور والقوانين اليمنية.

واستنكر، قيام السلطات بحبس الفتاة وتقييد حريتها لفترة زمنية تجاوزت الأربعة أشهر دون وجود جريمة أو تهمة تبرر ذلك الانتهاك.

وحذر الهمداني، مما اسماه بأي مساعي قد تتخذها السلطات الأمنية والقضائية بالمحافظة قد تؤدي إلى إغلاق ملف القضية دون أتباع الإجراءات القانونية بحق المتسببين في اعتقالها وحبسها بصورة تعسفية.

وطالب الهمداني، استكمال التحقيقات اللازمة لتوضيح حقيقة ظروف وفاتها عبر خضوع الجثة للتشريح من قبل الطبيب الشرعي لتحديد الأسباب الحقيقية لوفاتها وتقرير ما إذا كان انتحار أو أسباب أخرى.

شارك الخبر

أضف تعليقك

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

2٬446 Spam Comments Blocked so far by Spam Free Wordpress